منهج تأصيلي مقارن، لا يسع المسلم جهله، وضروري لكل باحث في مفارنة الاديان ان يجتاز هذا المستوى، لاعداد الداعية في محاججة غير المسلمين ومجادلتهم بالتي هي أحسن، والدفاع عن القرآن ضد الشبهات التي تثار حوله.ويضع لك منهجا قويما تنسف به الشبهات عن كتاب الله نسفا، وكل مبحثٍ متبوع بالنقاط الواجب العلم بها مع أسئِلةٍ وتدريباتٍ عمليّةٍ نافعة للدعاةِ في زمن الإنترنت. وقولنا انه منهج مقارن: لانك ستتعرف على الكتاب المقدس ولكن من خلال القرآن، وتتعرف على الاديان الوضعية ولكن من خلال الاسلام، فستكون اشبه بمحاضرات في الدين المقارن.